وزير الصحة: المواطن المصاب بكورونا لم يغادر العاصمة

قال وزير الصحة، محمد نذير ولد حامد، إن الجهات الصحية عزلت المقربين من المواطن الموريتاني، المسجل كثالث إصابة بفيروس “كورونا”، في البلاد

وكشف الوزير ، في مقابلة مع التلفزيون الرسمي،أن المواطن المصاب لم يغادر نواكشوط، منذ وصوله في 15 من الشهر الجاري عبر رحلة للخطوط الفرنسية، مضيفا أنه ارتكب خطأ لأنه لم يلتزم بالحجز الصحي وزاره أقارب له كما زار أحد المصارف.

وفيما يخص الطائرة الفرنسية، التي وصلت البلاد مساء 15 مارس الجاري، قال وزير الصحة إن الطائرة وصلت قبل اتخاذ قرار اللجنة الوزارية بحجز كل القادمين إلى البلاد من الخارج، وخاصة المناطق التي انتشر فيها الفيروس، قائلا؛ “لم نكن أولياء بطبعية الحال”.

إلى ذلك، قال ولد حامد إن القرارات الحكومية لمكافحة الفيروس كانت “استباقية”، بالنظر  لوقت اتخاذها من ناحية المرحلة الوبائية، وتابع الوزير أنه لا يمكن مواجهة  الفيروس بالنظام الصحي ولا النظام المعلوماتي، مشيرا أن الوسيلة الوحيدة لمواجهة الفيروس هي الالتزام بالتوجيهات والعمل على الوقاية. 

وشدد الوزير على أن الحكومة اتخذت جملة إجراءات لعدم تكرار ما حصل بخصوص عدم تجاوب الرقم 1155 بالسرعة الكافية، حيث اشتكى طبيب عاين الحالة الأخيرة من تأخر الرد.

في سياق متصل، بين وزير الصحة أنه في حال تم تسجيل حالة انتقال محلي سيتم إغلاق  المستشفيات، على أن توضع الحواجز؛ لضمان عدم  اختلاط المشتبه بهم مع مرضى الاستشارات الخارجية.

زر الذهاب إلى الأعلى