من آداب عيد الفطر / أنس أحمد بزيد

آداب يوم عيد الفطر المبارك في ظل جائحة كورونا المستجد رفع الله عنا وعن المسلمين آثاره:
1- حمد الله تعلى على إتمام وعده لنا سبحانه بقوله تعالى (ولتكملوا العدة)
2- تكبير يوم العيد فقد تواتر المفسرون أنه المقصود بقوله تعالى (ولتكبروا الله على ما هداكم).
3- التصبح بأكل تمرات، وتأكيد الفطر بعد طلوع الفجر.
4- إيصال زكاة الفطر في وقتها لمستحقيها في وقتها قبل صلاة العيد بلا من ولا أذى، فهي حق له من الله صاحب المنة عليك بموجب سلامة عقلك وبدنك، ومن تعوله وجوبا مدة عمرك.
5- لبس الجديد استنانا مطلقا ولو جزئيا، والسابغ أولى من غيره عند العجز عن الكل، وتحصل السنية بالقمصان والسراويلات عند العجز، فلﻹخوة واﻷخوات والزملاء والصديقات واﻷوفياء والناصحات في ظل الجائحة تقاسم أجزاء الجديد بينهم أوبينهن، استنانا وتكافلا، ولو على وجه الاستعارة، مع التأكيد على عدم تبادل اﻷثواب أيام خطر كوفيد وقى الله المسلمين شره…
استحضار لقول رسول الله صلى الله عليه وسلم، لمن ليس لهن ما يخرجن به إلى صلاة العيد وقد أمر أن يخرجن إليها (لتلبسها أختها من جلبابها)
6- الحرص على صلاة العيد جماعة بخطبة مع اهل البيت أو من جمعك معهم الحجر دون التشوف لزيادة خلطة أكثر ممن كنت معهم، لخطر كوفيد 19. رفع الله عنا وعن المسلمين البلاء وقضى لنا ولهم كل حوجاء.
7- تعويض التزاور المندوب للعيد، والممنوع شرعا حفظا للأنفس من خطر كورونا بالاتصال والتسامح وباﻷخص بين أولئك الذين حصل بينهم تقاطع، من اﻷرحام والمطلقين والمتنازعين، وغيرهم من المقصرين (وخيرهما الذي يبدأ بالسلام)
8- تذكر قول رسول الله صلى الله عليه وسلم: (قل لا أسألكم عليه أجرا إلا المودة في القربى) فقد ذكر غير واحد أنه تذكير بحق قرابة رسول الله صلى الله عليه وسلم، فهم أولى الناس باﻹحسان والهدية وشتى دلائل المحبة.
فلو ألبست مع أبنائك وأفرحت قبلهما أحد أبناء الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم، فإن أعمالنا معروضة عليه، جعلنا الله وإياكم ممن يدخلون السرور على قلبه بأبي هو وأمي صلوات الله وسلامه عليه
تذكر قول رسول الله صلى الله عليه وسلم (إن من أبر البر أن يصل الرجل أهل ود أبيه)
وقوله (كانت تاتينا أيام خديجة)
(وكان يذبح الشات فيقسمها في صواحب خديجة)
وقال الشيخان (تعال بنا نزور أم أيمن كما كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يزورها)
9- محاولة وصل اﻷحباب واﻷقربين بما تيسر وباﻷخص أولئك الذين كنت تستظل بظل آبائهم في صغرك، وقد فتح الله لك فرصة رد المعروف، فلا تضع الفرصة، فإن البناء الاجتماعي متراكم متسلسل.
10- تفقد أحوال الجيران والضعفاء، ولنتذكر قول رسول الله صلى الله عليه وسلم (يا أبا ذر إذا طبخت فأكثر المرق وتعاهد جيرانك)
وقوله في اﻷضحية (كنت تهيتكم عن الادخار من أجل الدافة…)
وهاهي الدافة قد زارت وبحسن تعاونكم وإحسانكم ودعوة الضعفاء للمحسنين منكم تزول بقدرة الله ورحمته، (الراحمون يرحمهم الرحمان، إرحموا من في الأرض يرحمكم من في السماء)
(إنما يرحم الله تعلى من عباده الرحماء)

أخوكم المسرور بالعيد معكم، ومعلق القلب بالصلاة معكم جميعا: أنس أحمد بزيد

زر الذهاب إلى الأعلى