تجمع دكاترة الشريعة ينتقد تهميش أصحاب التخصصات الشرعية

عبر تجمع دكاترة الشريعة المعطلين عن خيبة أمله في التعيينات الأخيرة التي شهدتها وزارة الشؤون الإسلامية والمؤسسات التابعة لها كالمعهد العالي وجامعة العيون.
وقال تجمع الدكاترة في بيان صادر عنه اليوم إن هذه المؤسسات تضم نحو 100 أستاذ من أساتذة العلوم الشرعية ومع ذلك يتم تعيينات أشخاص من تخصصات أخرى “ومن غير القانوني أن تكون مرتعا لتخصصات أخرى لأنها أسست لأصحاب التخصصات الشرعية بشكل أساسي وفق القانون المنشئ لها وينبغي أن لا تقل نسبتهم فيها عن 70%.

وأكد دكاترة العلوم الشرعية “أن الاكتتاب الفصلي الأخير في المعهد العالي تحول إلى فساد كبير، حيث خدعت الإدارةُ الوزارةَ والدكاترةَ فدعت لاكتتاب تحولت ميزانيته فيما بعد لتسوية وضعية 12 شخصا ليست لدى واحد منهم شهادة الدكتوراه، وأغلبهم في تخصصات غير شرعية، بل ودخل فيهم أشخاص ليست لديهم أي مؤهلات، فجلبت لهم شهادات من جامعات خاصة”.
وقال البيان إن هنالك تعتيما “على اكتتاب مرتقب للمؤسسات الشرعية (المحظرة الشنقيطية الكبرى وجامعة العيون والمعهد العالي)، والهدف من هذا الكتمان هو تحييد الاكتتاب عن الدكاترة ليستفيد منه المفسدون لصالح أشخاص غير أكفاء من ذوي الماستر واللصانص ومن تخصصات غير شرعية”.
وقال الدكاترة إنهم يأملون أن ينصفهم “رئيس الجمهورية وينصف هذه المؤسسات التي لم تزل كعكة مختطفة يرتع فيها المفسدون”.

زر الذهاب إلى الأعلى