غزواني: نتوقع إلغاء الديون ودول الساحل لها مكانتها مابعد كورونا

قال الرئيس الموريتاني محمد ولد الغزواني إنهم في الرئاسة الدورية الموريتانية لمجموعة دول الساحل يتوقعون العمل على إلغاء الديون، مشيرا إلى أن دول الساحل لها مكانتهافي مابعدكورونا.

وأكد ولد الغزواني أن رئاسة موريتانيا لمجموعة دول الساحل G5 اعتمدت استرتيجية واقعية وطموحة وأنه يمكنهم الإشارة بارتياح إلى المستوي العملياتي الذي وصلت إليه القوة المشتركة وتصاعد المبادرات الداعمة لمجموعة دول الساحل الخمس.

وأضاف الرئيس الموريتاني فى مقابلة مع جريدة الشعب الرسمية التي تصدرها الوكالة الموريتانية للأنباء إن الإطار الذي تم الاتفاق على إنشائه في فرنسا يهدف إلى تحقيق ديناميكية وإعطاء دفع لعمل وتسريع انشطة المنظمة في مجالات التنمية والأمن

وأشار ولد الغزواني إلى أنهم متفائلون بنتائج القمة اليوم بعد جائحة كورونا وأنه ليس هناك أدني شك في ارتباط آثار العنف الإرهابي والفقر والتخلف مع الأزمة الصحية والاقتصادية التي سببتها الجائحة وأن ذلك يعرض مفاصل الدولة لمزيد من الهشاشة مضيفا أنه من شأن هذه الهشاشة الاقتصادية أن تؤثر بشكل خطير على إفريقيا وعلى الاقتصاد العالمي وكذلك على السلم والأمن الدوليين

وقال ولد الغزواني إن الخوف من هذا الترابط والنتائج بين الأزمة الاقتصادية والحصية والإرهاب هو ما جعلهم يعتقدون أن المجتمع الدولي سيدرك هذه الحقيقة وسيعمل على إلغاء ديون إفريقيا خاصة وأن المبلغ الإجمالي لهذه الديون ليس ذا أهمية كبيرة لاقتصادات الدول الدائنة وإلغاءه مفيد للدول الإفريقية.

ووصل عدد من رؤساء الدول الإفريقية المشاركة في مؤتمر رؤساء دول وحكومات مجموعة الخمس في الساحل وفرنسا، الذي تحتضنه العاصمة نواكشوط، كما وصل الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون قبل قليل.

زر الذهاب إلى الأعلى