ولد الشافعي ما تعرضت له زاد إحساسي بضرورة التضحية من أجل العدالة

قال السياسي الموريتاني المُقيم بالخارج محمد المصطفى ولد الإمام الشافعي إنه سيكون في حضن الوطن الذي حرم منه في لحظات صعبة رحل فيها أعز الناس عليه ولم يتمكن من الحضور لتوديعه.

و أضاف ولد الشافعي في رسالة موجهة إلى الرأي العام بمناسبة عودته لموريتانيا أن ما تعرض له أعطاه إحساسا إضافيا بضرورة أن نضحي جميعا من أجل العدالة، ومن أجل أن لايظلم منا أحد، وطننا الغالي يحتاجنا جميعا،ويسعنا جميعا ، يستحق ويستطيع أن يكون بحال أفضل”.

و تابع ولد الشافعي قائلا : ” سأصدقكم إخوتي الأعزاء، أخواتي الكريمات هذه إحداها بالنسبة لي لحظة العودة لثرى الوطن حرا مرفوع الرأس بعد أكثر من عقد من الابعاد و الاضطهاد، الوشايات ، محاولات الاختطاف ، مؤمرات التشويه والتلفيق”.

و شكر ولد الشافعي رئيس الجمهورية محمد ولد الشيخ الغزواني الذي أخذ على عاتقه رفع الظلم الذي وقع عليه -وعلى غيره- من النظام السابق، كما ثمن جهود قوى المعارضة الديمقراطية و الشخصيات الوطنية، والمثقفين، والحقوقيين والإعلاميين ، والشباب والنساء.

زر الذهاب إلى الأعلى