نحن.. والمديح النبوي الشريف (3/5)

ثانيا: مدرسة آدرار للمدح النبوي الشعبي
تجمع هذه المدرسة أربعة اتجاهات في المدح متمايزة مناطقيا وان اتحدت من حيث الخصائص والمميزات، وهنا يمكن الحديث عن المدح في أوجفت والمدح في شنقيط والمدح في وادان بالإضافة إلى المدح في مدينة أطار عاصمة الولاية.

ولكن قبل الحديث عن تلك الاتجاهات، نشير إلى بعض الخصائص والمميزات التي ميزت المدح النبوي الشعبي في هذه الولاية:

خصائص ومميزات المدح النبوي الشعبي في آدرار
1- من خصائص المدح في آدرار أن المدح بهذه الولاية أسري، حيث يغلب عليه أن يكون المداح منتمي إلى أسرة مشهورة بالمدح، وهذا تتساوى فيه جميع المقاطعات، من دون أن يعني ذلك نفي وجود مداحة تعلموا المدح من دون أن يكونوا منحدرين من أسرة مديحية.

ويمكن أن نذكر على سبيل المثال عدد من الأسر التي اشتهرت بالمدح النبوي الشعبي وأنحدر منها عدد من المداحة:

  • أسرة أهل بيه التي منها السالك ولد بيه عليه رحمة الله، وهي أسرة مشهورة بالمدح منحدرة من مقاطعة أوجفت، ومستقرة منذ أجيال في مدينة أطار وتحديدا حي أمبارك وأعمارة.
  • أسرة أهل كَاني في حي أتويفندة، مدينة أطار؛
  • أسرة أهل يالي في زيرة لخشب، مدينة أطار؛
  • أسرة أهل معط الله في اتويزكة، مدينة أطار؛
  • أسرة أهل ابليل في حي امبارك واعماره، من مدينة أطار، والتي بالإضافة إلى المداحة الرجال المنحدرين من هذه الأسرة يندر أن تجد من نسائها من لا تمدح وبشكل ممتاز ومميز.
  • أسرة أمنات صمب أيضا من أسر المدح في الولاية.
  • أسرة أهل ميمون في مدينة شنقيط؛
  • أسرة أهل بيكَل، ومن مداحيها شغالي ولد بيكَل، في مدينة شنقيط؛
    لكن هذا لا يجعلنا ننفي وجود مداحة مستقلين وغير منحدرين من أسر مديحية، والأمثل كثيرة فبالإضافة إلى المداح المبروك ولد مكَرودي، نذكر المداح ولد بلال الذي له قصة شهيرة مع المرض وكان يمدح في الولاية واشتهر بعدد من لكرز التي يقول فيها :
    سبحانك مول التفضول معود ذاك افكر
    وأفكر من ذاك امحصول راجل من طين خلكَ اذكر
    وكرزة:
    هذا ألا مدح الرسول
    اللي يبغي مدح الرسول
    وكذلك المداح لمام ولد منه، وهو بالإضافة إلى أنه كفيف ما يزال يحافظ على النمط التقليدي الذي يتميز به المدح في الولاية.

2- كذلك من الخصائص المميزة للمدح النبوي الشعبي في آدرار هو كثرة وشيوع لكرز به، فقد اشتهر مداحة المنطقة بكثرة حفظ “لكرز” وتردادها في المدح، على سبيل الختام أي يختم المدح بترداد كرزة، ولعل هذه الخاصية بدأت تتغير الآن، ففي السابق كانت تؤدى كرزة واحدة يختم بها المدح، أما اليوم فقد باتت كل مدحة تؤدى بعدها كرزة.

3- ومن خصائص المدح النبوي في آدرار أنه عفوي وتغلب عليه الشعبوية، ونقصد بالعفوية هنا أن المداحة في تلك المنطقة تغلب عليهم الأمية أو الجهل، وبالتالي نصوصهم المديحية من إنتاجهم الخاص أو تلقوها شفهيا من غيرهم، من دون أن يدركوا معناها، هذا إذا ما استثنينا الجيل الجديد من الشباب الذين باتوا ينحون نحو التخلي عن تلك الأمداح القديمة بدعوى اختلال الوزن أو عدم صحة المضمون وهو أمر بات يهدد هذا التراث، الذين تنبغي المحافظة عليه كما هو رغم الاختلالات الفنية والموسيقية.

أما صفة الشعبوية فتتجلى في البساطة في الألفاظ والتراكيب اللغوية وعدم التكلف في النصوص، وهذا يدل على أن أصحاب نصوص المدح في هذه المدرسة منهم المداحة أنفسهم، وذلك بخلاف باقي المدارس وبالأخص الترارزه التي يغلب على المدح فيها الحبك والنضج لأن نصوص المدح النبوي منتجة في الغالب من قبل شعراء.

4- من خصائص المدح النبوي الشعبي في آدرار كذلك أنه رجالي في الغالب، حيث تغييب النساء من حلقة أداء المدح، فهن لا يرددن المدح مع الرجال ولا يبادرون بالمدح وهذا خلاف ماهو موجود في بعض المناطق الأخرى، فالمدح الرجالي يتسم بالهدوء والسلاسة “مدح مطروح”.

ولا يقلل من قيمة هذه الخاصية وجود بعض النسوة يؤدين المدح في آدرار وبشكل متميز مثل أمنات صمب في أطار أو الزهو منت أرويجل في وادان وغيرهن، إذ الصفة العامة والأغلب في أداء المدح النبوي الشعبي في ولاية آدرار هي أن المؤدون رجال فقط.

-المدح النبوي الشعبي في أوجفت:
شكلت المنطقة المعروفة اليوم بأوجفت التي تضم المقاطعة والتجمعات السكنية الملحقة بها مثل تونكَاد، ومعدن العرفان، والمداح… إلخ، مراكز مهمة من مراكز المدح النبوي الشعبي القديمة في ولاية آدرار.

فقد عرفت المنطقة واشتهرت بموسيقى “بنجه” حيث تؤدى فيها بشكل جيد فاق أداء باقي مناطق الولاية قاطبة، جودة وعذوبة.
وبالإضافة إلى نمط “بنجة” الموسيقي تميزت أيضا بأداء المدح النبوي الشعبي، وظهر فيها مداحة عظام من أمثال “المبروك ولد مكَرودي المعروف بالمداح، والذي سوف تحمل بلدية المداح لقبه، حيث كانت تعرف في السابق بواد الحمام وكان له موسم للمدح يحج إليه الناس من جميع نواحي الولاية ومن خارجها، وكان يتنقل بالمدح في تلك الربوع بين مدينة أوجفت حتى بلدية يغرف.

ومن أشهر أمداحه كرزة “وسيلة الرضوان”، المنظومة سنة 736 هجرية، لصاحبها بارك الله ولد حفظ الله.
وفي ذلك رد على بعض الباحثين في مجال المدح النبوي، الذين يعتبرون أن “لركز” حديثين على المدح النبوي الشعبي وأنهم يشكلون مستوى من النضج والتطور بلغة المدح متأخرا.

-المدح النبوي الشعبي في أطار:
تميزت مدينة أطار التي هي عاصمة الولاية بكونها ملتقى للجميع من ممارسي المدح النبوي الشعبي، حيث سمحت بالتقاء المداحة من جميع المقاطعات الأخرى، وتأثرت بذلك الاختلاط، حتى أنها تأثرت بمدرسة انشيري من خلال بعض المداحة الذين ينتمون لهذه المدرسة، والذين نذكر منهم على سبيل المثال محمد ولد أدويري، الذي كان من كبار المداحة في مقاطعة أطار صحبة أخواته.

من الأمداح الشهيرة في الولاية:

  • اغفر واسمح يا مول الجود
  • النبي زين ظلالتو
  • نادي مولان تم
  • هو الا هو شديد القوة
  • زين اكَبال
  • وني يا شفيع الأمم
  • آمال الليلة الجمعة
  • لول هو نبك جو

من أعلام المدح النبوي الشعبي في ولاية آدرار:

  • محمد ولد اميعتيك
  • لمين ولد ابليل
  • محمد ولد محمود الملقب أبرور رحمه الله
  • أولاد حمزة
  • أولاد معطلة
  • السالك ولد كَاني واشتهر بالمواظبة على المدح النبوي طيلة شهر رمضان المبارك.
  • محمد ولد محمد العبد رحمه الله، وكان من أكثر المداحة حفظا وأداء للكرز.
  • المختار ولد سمنكو “ومن أمداحه الشهيرة:
  • وني بالروضة الشريفة
  • خيرو الورى محمدي
  • يامين يامين النبي خير المسلمين.
  • فيه البركة
  • رمظان
  • محمود ولد سالم
  • الطاهر
  • الحسن ولد الحيمر
  • شغالي ولد بيكَل
  • محمد ولد أحمد
  • ولد حمبوب

ومن النساء المداحات نذكر:

  • “فاطم” الملقبة أم احويلي التي من أمداحها الشهيرة “يل حكَني هديان” وكذلك كرزة “الي فيدك كامل عفاك”.
  • مريم منت كَاني
  • امريام منت كَاية
  • فاطمة السالكة من كيكورة
  • مارية بنت طهمان
  • عيش منت بلال
  • الزهو منت أرويجل

نفسية منت صمب وشقيقتها أنانة منت صمب، وهن من أسرة مشهورة بالمدح ومتسلسل فيها، ومن أشهر أمداحهن مدحة لبيك يارسول الله.

____________________________

يُظهر زوار الصحفة إهتماما خاصا بهذا الموضوع، لذا نأمل أن تساعد ملاحظاتهم وتعليقاتهم، المحاضر د. محمد الأمين ولد إبراهيم، على إثراء بحثه حول المديح النبوي كإحدى أهم “السرديات الكبرى” في مختلف مناطق هذه البلاد.

محمد السالك إبراهيم

زر الذهاب إلى الأعلى