مسألة/الشيخ محمدن المختار الحسن


يكثر فى خطاب العامة أن يقول احدهم لمن يعتقد فضله: (اضمن ل اعل ملان عن ذا يخلك) اي اضمن لى على الله تعالى ان يقع ما أريد،وهذاقريب من التألى على الله تعالى:
اي الحلف عليه،وهولايجوز: ففى صحيح مسلم من حديث جندب: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم حَدَّث:
أن رجلًا قال: والله لا يغفر الله لفلان، وإن الله تعالى قال:
من ذا الذي يتألى عليّ أن لا أغفر لفلان، فإني قد غفرت لفلان، وأحبطت عملك.
ومن نظم للشيخ المختار بن حامد رحمه الله تعالى:
ومن عباد الله من لو اقسما * عليه ماخَيٌَب منه القسما
لابأس ان تسألهم ان يقسمواإذاعلمت أين هم ومن همُ فأمٌَا الإقسام عليه جلٌا بحق مخلوق فَلاَ وَكَلاٌَ
فمن على الله تألٌَى حنٌَثَه* وهْيَ له سيئة مُلوٌِثَه.

زر الذهاب إلى الأعلى