الصيانة الترغيبية (التسويقية) مفهومها وتخريجها الفقهي/ د.محمد محمد غلام

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله..
١. تطلق الصيانة – في الوضع اللغوي – بمعنى الحفظ والوقاية.
٢. أما الصيانة الترغيبية في الاصطلاح التسويقي المعاصر، فهي: “خدمة ترويجية يقدمها البائع بعد الشراء للمحافظة على السلعة المبيعة في حالة جيدة…”
٣. تنقسم الصيانة الترغيبية إلى نوعين:
أ. صيانة وقائية (دورية) وفق جدول زمني محدّد
ب. صيانة طارئة: عند الضرورة؛ من حدوث عطل أو خلل.
٤. الحكم الفقهي: يجوز للمؤسسات الصناعية أو التجارية تقديم مثل هذه الخدمة ويحق للمشتري الزبون أن يستفيد منها (إذا كانت السلعة أو المنتج مباحا) تخريجا لها على أنها وعد من المنتِج أو البائع بتقديم منفعة مباحة لزبونه؛ يستفيد منها الصانع ضمان سمعة جودة منتجه. كما يستفيد منها الزبون صيانة معدّاته بأيد خبيرة مأمونة وبدون تكاليف تذكر.

انظر: “الحوافز التجارية التسويقية، وأحكامها في الفقه الإسلامي” خالد المصلح، الطبعة الأولى ١٩٩٩م، دار ابن الجوزي، المملكة العربية السعودية. الصفحة: ٢٨٦)
والله تعالى أعلم.

زر الذهاب إلى الأعلى