المباردة الطلابية تفتتح أسبوع الأقصى

افتتحت المبادرة الطلابية لمناهضة الاختراق الصهيوني وللدفاع عن القضايا العادلة اليوم الثلثاء 23 فبراير 2021 أسبوع الأقصى للعام الجامعي 2020_2021 بالقاعة الكبرى بالمعهد العالي للدراسات والبحوث الإسلامية.
ويعدّ أسبوع الأقصى فعّالية سنوية دأبت المبادرة على تنظيمها تذكيرا بمكانة المسجد الأقصى وواجب النصرة والمساندة للقضية الفلسطينية.
رئيس المبادرة هدو ولد الداه في كلمته الافتتاحية للنشاط أكد على مركزية المسجد الأقصى والقضية الفلسطينة وأن لا مساومة عليها ولا تنازل عن أي شبر من أرض فلسطين المباركة داعيا طلاب موريتانيا للتفاعل مع كل القضايا العادلة وعلى رأسها الاهتمام بمسرى رسول الله صلى الله عليه وسلم ومعراج الأنبياء فالذود عنه والمساهمة في تحريره من أولى الأولويات .
كما أكد على أن التطبيع خيانة عظمى للأمة وتخلّ عن مقدساتها وأن الشعوب لن تقبل به ولن تسكت عليه موضحا أن أي تعاون أو تواصل مع العدو أو سكوت على جرائمه أو تضييق على المقاومة ومسانديها وأنصارها هو تطبيع وورضوخ للعدو وذلة ومهانة يجب رفع الصوت عاليا ضدها.
وأعلن رئيس المبادرة خلال كلمته عن أن فعاليات مستمرة وتشمل كافة مؤسسات التعليم العالي الوطني وختم كلمته بالتأكيد على مواصلة المبادرة الطلابية دعمها ومساندتها للقضية الفلسطينية وللمقاومة وأن طلاب موريتانيا كما كل الشعب المورتاني سيبقى مع فلسطين من البحر إلى النهر ومع حماة القضية حتى النصر والتحرير بإذن الله.
هذا وأقيمت على هامش حفل الافتتاح ندوة حول “مخاطر التطبيع وآليات مقاومه” أطرها كل من الأمين العام للرباط الوطني محمد غلام، والدكتور داري خطاري.

زر الذهاب إلى الأعلى