إشهار و أجره على الله/الشيخ سيدي محمد محمد المختار

أعلنت خزائن فضل الله أنّها أصدرت أذونات اقتراض : (مَنْ ذَا الَّذِي يُقْرِضُ اللَّهَ قَرْضًا حَسَنًا ) بفوائد مضاعفة أضعافا كثيرة بضمانات إلهيّة : (فَيُضَاعِفَهُ لَهُ أَضْعَافًا كَثِيرَةً) فعلى الراغبين في الاكتتاب في هذه الأذونات أن يتقدّموا إلى شبابيك هذه الخزائن ( أعمال البِرّ ) على أن تكون الملفّات خالية من الرياء والمنّ والأذى للحصول على الميزات الممنوحة.
عائد هذه العمليّات سيستثمر في البنود التالية :
1 – إطعام المسكين
2 – كسوة العاري
3 – سقاية العطشان
4 – علاج المريض
5 – القيام على الأرامل
6 – تخفيف معاناة الغريب
7 – رعاية اليتيم
8 – تزويج الشباب
9 – تعليم الجاهل
10 – تشجيع طالب العلم
11 – بناء المساجد
13 – بناء المؤسسات العلميّة
13 – تفطير الصائم
وغير ذلك من البنود عالية المردوديّة.
بادروا – أيّها المستثمرون حقّا – لا تفتكم هذه الفرصة الذهبيّة في هذه الفترة الاسثنائيّة, والتي نستقبل فيها شهر الخير شهر القرآن, شهر الصيام.
وعلى من ليس لديهم إمكان المشاركة في هذا الاكتتاب أن يساهموا في تسويقه لدى المحسنين؛ ليحصلوا على نسبة عظيمة من الأجر ( الدالّ على الخير كفاعله ) حديث صحيح بشواهده.
ملحوظة : الفوائد في هذه الأذونات غير ربويّة؛ لأنّ القرض وفوائده من تفضّل ربّ هذه الخزائن.
اللهمّ أفضلْ علينا من خزائن رحمتك وفضلك.)

زر الذهاب إلى الأعلى