دفع الزكاة لمستحقيها بالصفة/ د. محمدٌ محمد غلام

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله..
في إطار تثمير أموال الزكاة واقتصادها – تحت وصاية الجهات الرسمية المختصة – وبعد تغطية الضرورات والحاجات ذات الطابع الاستعجالي لمصارف الزكاة، فإنه يبقى من الوارد إمكانية تمليك الزكاة لمستحقيها بأوصافهم لا بأسمائهم؛ وعليه فيمكن أن نقيم منها مشروعا نافعا علميا أو صحيا (مدرسة أو جامعة أو مصحة أو مختبر فحوص…) أو مشروعا استثماريا مدرّا للدخل (مثلا) على أنه للفقراء بالصفة، لا بالأسماء؛ وذلك على أحد وجهين:
١. إما بقصر الاستفادة منه على من اتصف بالفقر.
٢. وإما بتقديم خدمات هذه المؤسسات للعموم برسوم؛ على أن تكون هذه الرسوم ملكا للفقراء.
والله تعالى أعلم

زر الذهاب إلى الأعلى