الحقيقة المطلقة/الشيخ محفوظ أبراهيم فال

( ذلك بأن الله هو الحق وأنما تدعوا من دون الباطل وأن الله هو العلي الكبير )

حظك من الحق حظك من هذه الحقيقة يقينا في القلب وصدقا في المعاملة

كلما التفت قلبك إلى غير الله فاقرأ عليه هذه الآية
كلما دعتك نفسك لمخالفة أمر الله فاقرأ عليها هذه الآية

كلما أراد لك الناس العمل لهم أو الطمع فيهم فاقرأ على نفسك هذه الآية

كلما ضعف عزمك وكثر همك فاقرأ على نفسك هذه الآية

كلما استعظمت الباطل أو أعجبتك كثرة الخبيث فاقرأ على نفسك هذه الآية

وإن شئت فاشفعها بقول الحق جل جلاله ؛
( فتعالى الله الملك الحق لا إله إلا هو رب العرش الكريم )

اللهم إنا نسألك بأنك الحق أن تهديني للحق وتثبتنا على الحق

زر الذهاب إلى الأعلى