علم اليقين, عين اليقين, حقّ اليقين/ الشيخ سيد محمد محمد المختار


من كنّاش محظرة صلاح الدين في الحوض (النعمه ) في علم التفسير:
لو أخبرك من تثق به ثقة تامّة أنّ لديه عسلا فذلك علم اليقين, فإذا أراك إيّاه فذلك عين اليقين, فإذا ذقت عسله, فذلك حقّ اليقين؛ فإيماننا في حياتنا الدنيا بالجنة والنار لإخبار الله عنهما علم اليقين, وعندما تزلف الجنّة للمتقين, وتبرّز الجحيم للغاوين فذلك عين اليقين, وعندما ندخل الجنّة, ويدخل غيرنا النار فذلك حقّ اليقين, وإلى ذلك يشير نظمي التالي:
أَنْبَأَ مَنْ لَّسْتَ تَشُكُّ فِي خَبَرْ = يُزْجِيهِ أَنْ لَّدَيْهِ شُهْدٌ مُّخْتَبَرْ
ثمُّ أَرَاكَهُ, فَذُقْتَ الشُّهْدَا = فَذَاكَ تَمْثِيلٌ إِلَيْكَ أَهْدَى
عِلْمَ الْيَقِينِ ,عَيْنَهُ, وَحَقَّهْ = مَعْ مَنْحِ نَشْرِ اللَّفِّ مَا اسْتَحَقَّهْ
فَعِلْمُنَا الْآنَ بِجَنَّةٍ, وَضِدّْ = عِلْمُ يَقِينٍ إِذْ بِوَحْيٍ يَعْتَضِدْ
وَعِنْدَمَا تُبَرَّزُ الْجَحِيمُ = وَجَنَّةٌ يُزْلِفُهَا الرَّحِيمُ
فَذَلِكُمْ عَيْنُ الْيَقِينِ, وَلَدَى = دُخُولِهَا حَقُّ الْيَقِينِ قَدْ بَدَا
منَّ علينا ربّنا بالْجَنَّهْ = وَعَنْ عَذَابِهِ حَبَانَا جُنَّهْ
فانْظُرْهُ فِي فَوَائِدِ ابْنِ قَيِّمِ = وَغَيْرِهَا مِنْ مُّوقِظٍ لِلنُّيَّمِ.

زر الذهاب إلى الأعلى