التجمع الثقافى يفتتح مؤتمرا حول محبة رسول الله صلى الله عليه وسلم

افتتح اليوم السبت فى قصر المؤتمرات القديم فى انواكشوط، الدورة 34 للمؤتمر السنوي للسيرة النبوية الشريفة حول محبة رسول الله صلى الله عليه وسلم وأثرها في وحدة المجتمعات الإسلامية.


وقال وزير الشؤون الإسلامية والتعليم الأصلي السيد الداه ولد أعمر طالب خلال افتتاحه المؤتمر، إن المحبة هي التي آلفت بين قلوب أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم حتي جسدوا أروع مثال في التاريخ البشري للتآخي والتآزر والتكافل.


وقال الفقيه الشيخ محمد الحافظ النحوي رئيس التجمع الثقافي الإسلامي -الجهة المنظمة للمؤتمر- إن محبة رسول الله صلى الله عليه وسلم دواء القلوب وشفاء الصدور.
وأضاف أن المؤتمر يسعى إلى ترسيخ محبة رسول الله صلى الله عليه وسلم في نفوس المسلمين عامة وفي مسلمي غرب افريقيا خاصة وتعليم سيرته العطرة بما تحمله من قيم إنسانية عظيمة حتى ينتشر الخير واليمن ويتحقق الفوز في الدنيا والآخرة.


حضر الحفل وزير الثقافة الناطق الرسمى باسم الحكومة و رئيسة جهة أنواكشوط ووالي ولاية انواكشوط الغربية وعدد من الساسة والمثقفين ورؤساء الأحزاب وممثلو البعثات الدبلوماسية ببلادنا ووفود عربية واسلامية.

زر الذهاب إلى الأعلى