الإتحاد الوطني يدعو إلى صرف منح الطلاب في المركز الوطني للخدمات الجامعية (بيان)

بيان:

عام جامعي ينقضي وما يزال ملف المنح على مستوى المركز الوطني للخدمات الجامعية يشهد فوضى عارمة تمثلت أولا في تعطيل عشرات الحسابات وعجز إدارة المركز عن ضبط الطلبات الورادة من الطلاب حول تفعيل الحسابات، حيث لاتزال قرابة 100 حساب معطلة؛ كما تأخر تجديد البطاقات وقد تطلب استرجاعها أكثر من خمسة أشهر تكبد خلالها الطلاب مرارة الانتظار، وتجرعوا سيلا من الوعود الزائفة، وحتى اللحظة لايزال قرابة 300 طالب ينتظرون خروج بطاقاتهم وإن كانت الإدارة قد عمدت إلى صرف منح بعضهم عن طريق خدمة بريد كاش إلا أن في ذلك محاولة واضحة للتحايل على مستحقات الشهر السادس الذي استثني من الخدمة، هذا مع تعقيد الخدمة وصعوبة الاستفادة منها.

كما يشهد المركز تخبطا إداريا فريدا من نوعه فلايزال مايناهز 600 طالب ينتظرون صرف مستحقات شهر مارس كما تنتظر غالبية أخرى معرفة مصير مستحقاتها للأشهر التي قبله والتي من المفروض أنها موجودة على حساباتها إلا أن من تمكنوا من سحب بطاقاتهم المجددة فوجئوا بغير ذلك.

ومع هذا تقف الإدارة مكتوفة الأيدي مكتفية باستقبال الطعون دون صرف للمنح المستحقة حتى اللحظة، كما أثبتت الإدارة فشلها الذريع في تصحيح وضعية طلاب ماستر2 على مستوى كلية العلوم القانونية والاقتصادية فعلى الرغم من متابعتهم المتواصلة مع مصلحة المنح إلا أنها فضلت الالتفاف على منحهم بدل إيجاد حل لتسوية وضعيتهم العالقة منذ أشهر.

وأمام تراكم المشاكل وكثرة المتابعات قررت إدارة المركز الوطني للخدمات الجامعية إعطاء الراحة للمسؤولين المعنيين بالملف؛ فلم تعد هناك مداومة لأي منهم على مستوى المركز.

إننا في الاتحاد الوطني لطلبة موريتانيا وأمام حالة الانهيار غير المسبوق في خدمات المركز الوطني للخدمات الجامعية وعجز إدارته عن تنفيذ مسؤولياتها تجاه الطلاب نؤكد على ما يلي:

1 – نفرض بشكل عاجل وسريع صرف منحة شهر مارس وحل كل المشاكل العالقة فورا ودون أي تأخير مع تحميل إدارة المركز الوطني للخدمات الجامعية الغائبة عن المشهد المسؤولية كاملة عن كل تبعات هذا التأخير.

2 –مطالبتنا وزارة التعليم العالي بالتدخل لانتشال هذا المرفق الحيوي من السبات العميق الذي يقبع فيه ومعالجة التخبط الإداري ومتابعة تسوية كل المشاكل العالقة منذ أشهر.

3 – فرض تصحيح وضعية منح طلاب ماستر2 على مستوى كلية العلوم القانونية والاقتصادية وصرف مستحقاتهم دون أي تأخير.

4 – دعوتنا للرأي العام للوقوف مع القضايا الطلابية العادلة، كما ندعو مناضلينا لرص الصفوف و الاستعداد لأي جولات نضالية قادمة.

عن المكتب التنفيذي:
مسؤول الخدمات الجامعية: سلمان انب
نواكشوط بتاريخ 2022/08/06

زر الذهاب إلى الأعلى