أبو عبيد وماركس في الجامعة الأمريكية ببيروت/ محمد عبد الله لحبيب

يروي المفكر والكاتب الكويتي العميق الدكتور عبد الله النفيسي في شهادة ضمن برنامج “الصندوق الأسود” الذي تبثه قناة القبس على اليوتيوب، محطات حياته بلهجة ياذخة الجمال،وتتقاطع مع الحسانية أحيانا، تشع منها أصالة لهجات الجزيرة العربية، ويلقي عليها من روحه المرحة، ومواقفه الطريفة صبغة كوميدية مطربة.

يروي النفيسي ذكرياته مع أساتذته في الجامعة الأمريكية ببيروت، وفيها عبر كثيرة، فهذا الرجل ولد مناضلا من أجل أن يتعلم.

النفيسي رجل مؤمن أجفله الإلحاد من بريطانيا ومن دراسة الطب. خشي على دينه من كراسة نشرت عن محاضرة للملحد الغبي “برتراند راسل”. عنوان كراسة راسل: لما ذا لست مسيحيا؟ نشرت مترجمة ضمن ضمن كتاب بنفس العنوان، جمع بعض سفاسف مقولات راسل.

عندما أقرأ اليوم راسل أشمئز من حجم الغباء والتعالي والجهالة التي تنضح بها أسئلته، وأدرك كم هو غبي من ينظر إلى ما يكتبه الملحدون تحت باب “إنكارياتتهم” على أنه فكر أو فلسفة . يلقي راسل كثيرا من الشبه باحترافية، ومع كل ذلك لا يعدو أن يكون عدوا لشيء يجهله.

لم يشغل النفيسي نفسه بالتعليق على الإشكالات. عاد إلى الكويت وقرأ شيئا عن الإسلام، والثقافة العربية الإسلامية التي كان يجهلها تماما، ألهمته مطالعاته الطمأنينة وأزالت وحشته. حاول أن يدرس العلوم الإسلامية ويتخصص فيها لكنه لم يجد فرصة في الأزهر، ولا في دمشق، فذهب لدراسة العلوم السياسية في بيروت، وعاد بعد سنوات إلى لندن لإكمال دراسته.. ثم صار النفيسي ما هو اليوم.

كان متعلقا بدرس الاشتراكية في الشرق الأوسط الذي يتلقاه من فم مؤرخ الحزب الشيوعي العر اقي “حنا بطاطو”. بطاطو رجل مناضل يقدس العلم، وكان يحترم نفسه كثيرا، ويحترم بلده العراق ووطنه العربي، وتاريخه.

غضب مرة من تلميذه النفيسي بسبب استئذان أثناء إحدى المحاضرات، وأرسل إليه رسالة تهديد أفزعت التلميذ، فسار إليه مسافة تحت المطر، واعتذر من أستاذه ووعده أن يريه من نفسه ما يسره.

بعد أيام سلم النفيسي أستاذه بطاطو مجموعة أوراق تحوي بحثا صغيرا أعده عن مقارنة بين كتاب الأموال لأبي عبيد ورأس المال لكارل ماركس. لم يكن بطاطو قد اطلع على كتاب الأموال، الذي يشير النفيسي عرضا إلى وجود مشترك كثير بينه وبين رأس المال!.

طلب بطاطو من النفيسي بعد الاطلاع على البحث أن يلقيه محاضرة على الطلبة، وتحسنت العلاقة بين التلميذ وأستاذه.

لم أقرأ أيا من الكتابين، رغم شغفي بالأموال، وبرأس المال وذيله، ولم أقرر بعد مع أن مقارنة النفيسي تغريني.. هل فيكم من قرأ الكتابين

زر الذهاب إلى الأعلى