اكتشاف في الخلايا ينال جائزة نوبل للطب

بدأ أمس الاثنين 7 أكتوبر موسم جائزة نوبل للعام 2019 بالإعلان عن الفائزين بجائزة نوبل للطب العام بمعهد كارولينسكا  في ستوكهولم بالسويد.
حيث فاز بهذه الجائزة أمريكيان وليام كايلين وغريغ سيمنزا، وبريطاني السير بيتر رادلكيف تكريما لبحثهم حول اكتشاف الطريقة التي تتمكن بها الخلية من استشعار وجود الأكسجين حولها ، والتكيف مع توفره.
وحسب ما ذكرت جمعية نوبل في معهد كارولينسكا في بيان منح الجائزة أن هذا الاكتشاف سيساعد على فهم الكثير من العمليات الوظيفية في جسم الانسان وإيجاد أدوية أفضل للسرطانات والسكتات الدماغية وامراض القلب وفقر الدم والعديد من الأمراض الأخرى.
وتعود جائزة نوبل إلى السويدي ألفريد نوبل مخترع الديناميت حيث صرح في وصيته الأخيرة التي وثقها في النادي السويدي النرويجي عام 1895 بأن تستخدم ثروته لإنشاء عدة جوائز لأولئك الذين يقدمون أعظم فائدة للبشرية في مجالات مختلفة.
وهي مجموعة من ست جوائز دولية في الفيزياء، الكيمياء، الأدب، السلام، والطب  أو الفيزيولوجيا، والاقتصاد تمنح سنويا من قبل المؤسسات السويدية والنرويجية تقديرا للتقدم العلمي، وقد منحت لأول مرة في عام 1901.
ويختتم موسم نوبل في 14 أكتوبر مع جائزة الاقتصاد التي استحدثها البنك المركزي السويدي عام 1968 في ذكرى ألفريد نوبل على أن تعلن بقية الجوائز خلال الأيام ما بين 7 و 14 أكتوبر.
ويعتبر معهد كارولينسكا في ستوكهولم المشرف الرئيسي على اختيار الفائزين لجائزة نوبل في الفسيولوجيا والطب، بينما تشرف الأكاديمية الملكية السويدية للعلوم في ستوكهولم على الجوائز التي تقدم في مجالات الفيزياء والكيمياء والاقتصاد، وتشرف الأكاديمية السويدية على جائزة الآداب، أما جائزة نوبل للسلام العالمي فتشرف عليها لجنة البرلمان النرويجية الموجودة في النرويج، في حين تقوم مؤسسة نوبل بالإشراف العام على جميع جوانب التنظيم المتعلقة بالجائزة.

زر الذهاب إلى الأعلى