جمعية النور تطلق النسخة الرابعة من مهرجان “بسم الله لاه نمدح”

افتتحت جمعية النور للتعليم والعمل الإجاتماعي مساء اليوم بدار الشباب القديمة موسمها الرابع لمهرجان المديح النبوي ” بسم الله لا هي نمدح” احتفاء بذكرى مولده صلى الله عليه وسلم.

وحضر حفل الافتتاح نواب في البرلمان، وحقوقيين، وفنانين، ونشطاء في المجتمع المدني.

الامين العام للجمعية محمد الأمين ولد عابدين هنأ في كلمته الشعب الموريتاني والأمة الإسلامية بمناسبة ذكرى المولد النبوي الشريف.

وأشار ولد عابدين إلى أن جمعية النور تسعى من خلال التعليم إلى إحداث توازن في المجتمع بمختلف تشكيلاته العرقية، تجسيدا لشعارها في هذا المجال من أجل تعليم هادف يحقق الوحدة و التنمية ويذيب الفوارق.

وأضاف ولد عابدين خلال حفل انطلاقة مهرجان المديح النبوي بدار الشباب القديمة مساء اليوم أن الجمعية تولى أهمية كبيرة للأنشطة الثقافية وخصوصا التي تشكل مشترکا ما بين مكونات الشعب الموريتاني.

وتحدث ولد عابدين عن الاستراتيجية والأهداف التي وضعتها الجمعية منذ تأسيسها عن طريق التعليم والثقافة والعمل الاجتماعي، مشيرا إلي أنها قطعت أشواطا، وحققت نتائج هامة معددها منها:

  • تسجيل 300 تلميذ من أبناء الفقراء في مدارس خاصة متميزة
  • 3000 مستفيد من دروس التقوية للتلاميذ الضعيفي المستوي
  • 4000 مستفيد من دروس التقوية للمترشحين للشهادات الوطنية
  • 320 قرية استفادت من مدرس الخريف على المستوي الوطني
    1000 مستفيد من برامج محو الأمية وتعليم الكبار.

وأشار ولد عابدين إلي أن 500 من الأشخاص استفادوا من برامج التكوين المهني في تخصصات مهنية وصناعية، إضافة إلي 2000 شخص استفادت من تكوينات وتدريبات التنمية البشرية.

وقال ولد عابدين إنه تم تنفيذ موسمين من الاسابيع الثقافية والرياضية في الداخل في كل من تجمع أمبلاجي وبورات في لبراكنة، وأن 60 تلميذا استفادوا من مخيم النور الأول للأطفال.

وأكد ولد عابدين أنه تم تنفيذ 20 مشروع مدر للدخل لصالح معيلات الأسر الفقيرة والشباب العاطل عن العمل، معتبرا أنه تم تنفيذ 200 حملة سقاية للمناطق المتضررة من العطش في أحياء الصفيح في نواكشوط.

واختتم كلمته بالقول أنه في هذه السنة 2019 حجزت الجمعية حتى الآن أكثر من 200 مقعد لأبناء محدودي الدخل في المدارس الخاصة المتميزة.

زر الذهاب إلى الأعلى