غزواني يتحدث عن خلاف في “الرؤى” بينه وبين عزيز ويدافع عن الانفتاح على المعارضة

قال الرئيس الموريتاني محمد ولد الغزواني إن هناك اختلافا بسيطا في وجهات النظر حول وضعية معينة بينه وبين الرئيس السابق لكنها ليست بالحجم الذي يصوره البعض، مشيرا إلى أن “الجميع بالغوا في الأمر باستثنائي، سيحل الإشكال ولن أدخر جهدا لتهدئة الأمور”.

وأضاف ولد الغزواني في مقابلة جديدة مع صحيفة Le Monde “لا ينبغي التوقف والبحث عن خلافات بيني وبين الرئيس السابق الذي هو أخي وصديقي”.

واعتبر ولد الغزواني أنه على قناعة بأن مصلحة البلد تتطلب الانفتاح على الطيف المعارض، مشيرا إلى أنه يفضل العمل في جو هادئ، ويتشاور مع المعارضة لكنه لا يطالبها بدعمه، أو تشكيل حزب يضم أطرافا في الأغلبية الداعمة له، مضيفا “أريد فقط تشكيل طرفين سياسيين مختلفين”.

وأكد ولد الغزواني أن “لا علاقة بين إقالة قائد تجمع الأمن الرئاسي والخلاف الحاصل بيني وبين الرئيس السابق، وهذه الخطوة هي إجراء بسيط وعفوي، كل من يصل لمنصب حساس كمنصب الرئاسة سيقوم بهذه الإجراءات الأمنية”.

وقال ولد الغزواني إن هناك الكثير من الشائعات حول اعتقالات لعسكريين ووضعهم تحت الرقابة ومساءلتهم وهي أمور غير صحيحة.

وأشار ولد الغزواني إلى أنه لايرى ضرورة لإجراء حوار سياسي شامل حالياً، مردفا “ألتقي بالمعارضين وأستمع لمقترحاتهم وهذا لا يعني وجود أزمة سياسية”.

زر الذهاب إلى الأعلى