مسؤول يحذر من تدهور البيئة وانتشار النفايات على الشاطئ الموريتاني

قال الأمين العام لوزارة البيئة والتنمية المستديمة أمادي ولد الطالب إن الشاطئ الموريتاني يعاني من التدهور المتسارع للبيئة وتغير الخط الساحلي وهشاشة الكثبان الشاطئية وتآكل الساحل مع سوء تسيير النفايات الصلبة والسائلة التي ينتجها المحيط الحضري، مضيفا أن حماية الشاطئ تستوجب مضاعفة الجهود وتعزيز الشراكة مع الفاعلين في المجال.

وجاء ذلك في كلمة له اليوم خلال انطلاق أعمال ملتقى تشاوري حول إعداد توجيهات استصلاح الشاطئ الموريتاني الذي تنظمه وزارة البيئة والتنمية المستديمة بالتعاون مع البنك الدولي عن طريق مشروع الاستثمار في تحمل المناطق الشاطئية في افريقيا الغربية “واكا”.

ويهدف مشروع الاستثمار في تحمل المناطق الشاطئية في افريقيا الغربية إلى مساعدة الدول الأعضاء ودعمها من أجل حماية المناطق الساحلية من الانجراف والغمر البحري.

وتعتبر مدینة نواكشوط ضمن أكثر من عشرة مدن في العالم مھددة بالغرق حسب تصنيف البنك الدولي.

زر الذهاب إلى الأعلى