الكسيكسي ل الإصلاح: موقع المرأة في النهضة متقدم على كل الأحزاب العلمانية

قالت جميلة الكسيكسي عضو مجلس النواب التونسي عن حركة النهضة إن موقع ” المرأة داخل حزب حركة النهضة متقدم جدا مقارنة بالأحزاب العلمانية، نحن لدينا نساء في كل المستويات القيادية ولكن النسب ضعيفة،

وأضافت الكسيكسي في مقابلة مع موقع الإصلاح “في الأحزاب الحداثية أو ما يسمى بالأحزاب العلمانية لا تكاد تجد امرأة”.

وأشارت النائب عن حركة النهضة إلى أن “المرأة التونسية المنتخبة في المجالس البلدية تصل إلي النصف، فيما لا تتجاوز٣٠٪ في مجلس البرلمان، وفي حدود ١٠ إلي ٢٠ ٪ في المناصب الوزارية”.

موقع الإصلاح: ما رأيكم في حجم المشاركة السياسية للمرأة في دول المغرب العربي تونس نموذجا ؟
جميلةً الكسيكسي:
في الحقيقة مشاركة المرأة في الحياة السياسية ضعيفة، إذ يعتبرتوليها مناصب سامية أو سياسية أو حتي وجودها في البرلمان دون المطلوب ولا يعكس حقيقة كفاءة النساء؛على سبيل المثال في المجالس البلدية المنتخبة في تونس تصل مشاركة المرأة إلي النصف، في البرلمان لا تتجاوز مشاركتها 30% وفي المناصب الوزارية تصل حدود 10 إلي 20% ، ومازالت أمامها تحديات كبيرة.


موقع الإصلاح: ما هي العوائق والتحديات أمام وصول المرأة التونسية إلي المناصب السامية ؟
جميلة الكسيكسي:
أول عائق هو إيمان المرأة بنفسها وبحظوظها وبدفاعها عن نفسها هذا هو العائق الأول
أما العائق الثاني فهو تغير عقلية الرجال والعمل علي تغير الفكرة النمطية السائدة
وإلصاق المرأة عادة بالعمل الأسري أو بالبيت.
أما التحديات فمن أبرزها إقناع المرأة والمجتمع بضرورة قيامها بفاعلية بدورها في الأسرة والمجتمع واطلاعها بمهامها كذالك في فضاء الدولة.
يجب أن نوجد فضاء المعادلة لأن المرأة يطلب منها أن تكون أما وزوجة وأن تكون موظفة وأن تشارك في الحياة السياسية ،كثرة هذه المهام ترهقها وبالتالي يجب أن نجد مخرجا ومسئولية مشتركة لهذا العبء الثقيل علي المرأة ،العبء العائلي الذي تعاني منه النساء والذي يعيقهن حقيقة ويكبلهن ولا يترك لهن مجالا للقيام بالدور السياسي داخل المجتمع .


موقع الإصلاح: ما تقيمك لدور النساء داخل الأحزاب السياسية النهضة أنموذجا؟
جميلة الكسيكسي:
دور المرأة لا يزال منقوصا وهي ليست متقدمة في القيادة كما يجب هذه اشكالية في كل الأحزاب وهو أمرتشترك فيه كل الأحزاب الإسلامية وغيرها ،وبالتالي هو متعلق بالمرأة وإشكالية المجتمع وبوجودها بصفة عامة، المرأة النهضوية متقدمة جدا مقارنة بالأحزاب العلمانية نحن لدينا نساء في كل مستويات القيادية ولكن النسب ضعيفة، أما في الأحزاب الحداثية أو ما يسمي بالأحزاب العلمانية لا تكاد تجد امرأة.


موقع الإصلاح: هناك من يقول إن دور المرأة في الأحزاب السياسية دور وظيفي من أجل رفع الحرج عن الرجل ما ردكم؟
جميلة الكسيكسي:

في الحقيقةً هناك قناعات حتى لدي الرجل بأن وجود المرأة وجود فعلي أولا، فالمرأة لديها وجود حقيقي ،أحيانا نناقش التمثيل داخل الحزب والمجتمع والتأثير داخل المجتمع لا يمكن إلا من خلال النساء، اعتقد أن محور العملية السياسية هو الانتخابات ودور المرأة في الانتخابات دور مفصلي وبالتالي وجودها ليس شكلي.
لكن من حيث التمثيل نحن لا نرى في مخيلتنا في القريب العاجل امرأة تترأس الحزب مثلا ولا أن تكون أمين عام للحزب ونسارع الخطي نحو كسر هذا النمط الفكري السائد في عقولنا ولكن للمرأة دور كبير في قرارات الحزب .


موقع الإصلاح: ما دور المنظمات النسائية في تطوير الممارسة الديمقراطية؟
جميلة الكسيكسي:
دور المنظمات النسائية في تطوير الممارسة الديمقراطية مهم جدا، وهو أهم من الأحزاب بالنسبة لي لأن المنظمات الثقافية والحقوقية النسائية تفتح ملفات حقوقية وثقافية، وليس لها خطاب مؤطر، ولا تنضبط بشروط الخطابات الحزبية.
فخطابها متحرر وعملها داخل المجتمع متحرر لأن وصول النساء إلي المجتمع أسهل من وصول الأحزاب، فالمنظمات النسائية هي في الأصل منظمات ليست لها مصالح ودرجة مقبوليتها لدى المجتمع وانتشارها فيه أمر مهم، وبالتالي فتعزيز النسيج الجمعي للجمعيات النسائية اعتقد أنه مهم جدا في تطوير العملية الديمقراطية فالديمقراطية ثقافة قبل أن تكون أي شيء آخر.وهي عقلية تنعكس في ما بعد علي الممارسة زهي مؤسسات ديمقراطية، وهذا صميم عمل المنظمات المدنية النسوية.

زر الذهاب إلى الأعلى