اتحاد طلابي يندد بقمع الشرطة للطلاب

ندد الاتحاد الوطني لطلبة موريتانيا بماوصفه القمع والاعتداء الوحشي الذي تعرض له أكثر من 300 طالب مسجلين في الجزائر لمجرد مطالبتهم بتوفير النقل إلى محل دراستهم.

وقال الاتحاد في بيان صادر عنه حصل موقع على نسخة منه إن قمع الشرطة للطلاب نتجت عنه إصابات متفاوتة، كما تم اعتقال الأمين العام المساعد للاتحاد الوطني محمد سالم أحمد امن، وعضو المكتب التنفيذي لاتحاد الطلبة والمتدربين الموريتانين بالجزائر محمد يحيى السعيد، إضافة إلى ثلاثة طلاب آخرين واقتادتهم الشرطة إلى مفوضية لكصر رقم 2.

وأكد الاتحاد – وهو أكبر نقابة طلابية في جامعة نواكشوط العصرية – وقوفه مع الطلاب الممنوعين من السفر لإجراء الامتحانات حتى تتم تسوية مطلبهم الملح.

وحمل بيان الاتحاد وزير التعليم العالي والبحث العلمي سيدي ولد سالم مسؤولية حرمان الطلاب من إكمال دراستهم، منددا بسياسة التصامم واللامبالاة التي تواجه بها الوزارة مطالب الطلاب.

وكان اتحاد الطلبة والمتدربين الموريتانيين في الجزائر قد نظم صباح اليوم الأربعاء وقفة أمام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، للمطالبة بالسماح – للطلاب الموريتانيين المسجلين في الجزائر المتواجدين في الوطن والذين يزيد عددهم على 300 طالب – لهم بالسفر لإجراء امتحاناتهم.

أفراد الشرطة لدى تفريقهم الوقفة التي نظمها الطلاب اليوم

و فرقت الشرطة الموريتانية الوقفة التي نظمها الطلاب أم الوزارة واستخدمت الهروات والعصي أثناء قمع الطلاب المحتجين.

زر الذهاب إلى الأعلى