ملاحظات حول صدقة الفطر/ الشيخ محمدن المختار الحسن

على وقع الفتاوى التى تفتى بالقيمة فى صدقة الفطر والتى تقول بإخراجهامن غالب القوت فى الشهر الكريم اذكر ثلاث ملحوظات فى الموضوع:

١- ان إخرجها بالقيمة محلٌُ خلاف فى الإجزاء وعدمه فمشهور مذهب مالك انها لاتجزئ إذادفعت بالقيمةقال الشيخ محمدمولود فى الكفاف:ولكنِ الصحيحُ عنه المشتهَر عَدمُ الاِجزا وعليه المختصر.

٢-الورع عندى فى الفرائض التى يفرضها الله تعالى على عباده أن يحتاط لها المكلٌَفُ فلايُدخلِها الخلافَ العاليَ بين الفقهاء فى الإجزاء وعدمه.ولله درأبى عبدالله المازري فقدكان يقرا البسملة فى صلاته، ومشهور مذهبه كراهة قراءتها فى الفريضة، فقال :”مذهب الشافعي بطلان صلاة تارك البسملة،ومذهب مالكصحة صلاة من قرأبها :وصلاة اتفق مالك والشافعي على صحتها خير من صلاة يقول احدهم ببطلانها”.وكذلك شان صدقة الفطرة: فالقيمة فيها غير مجزئةعندمالك فى مشهور مذهبه، صحيحة عند ابى حنيفة،فإذا أخرجها طعاما اتفقا على الإجزاء، بخلاف القيمة.

٣- إذاكان فى إخراجها قيمةََ رفقُُ بالمسكين فإن فيهاتَعريضَ المُزكٌِى الذى وجبت عليه لعدم الخروج من اصلعهدة الخطاب، على قول من لايجزئ عندهم إخراجها قيمة.

زر الذهاب إلى الأعلى