تكريم مدير الموريتانية.. احتفاء مستحق أم تملق ممجوج؟

انقسمت مواقف المدونين الموريتانيين بشأن حفل نظمه العمال المتعاونون بمبنى قناة التلفزة الرسمية (الموريتانية)، احتفاء بمرورعام على إدارة عبد الله ولد أحمد دامو.

وكانت ردود الفعل متباينة على مواقع التواصل الاجتماعي بين من اعتبرها خطوة جديدة لإطالة يد التطبيل إلى داخل الإدارات، ومن اعتبر أن المدير العام لقناة (الموريتانية) يستحق الاحتفاء والتشجيع على عمله.

فقد كتب الاعلامي Ould Sidiya Abdallah

“هذه وصمة عار في جبين الزملاء في تلفزيون الموريتانية
وسابقة تملق خطيرة!!! “

وعلق Abdoullah Khattry بقوله:
“هؤلاء في مسيرة بحثهم عن الترسيم يتشبثون بمبدأ التطبيل البائد الذي كان مقتصرا على الرؤساء و ها هم يدشنوه في الإدارات”.

بينما كتب عبد الرحمن جد أمو قائلا:
“سأبقى أحتفي بالإنجازات الملموسة في قناة الموريتانية ولو لم تنعكس علي بشكل شخصي، الأهم أن ترسو معايير في المؤسسة ويكسب الجميع مع الزمن لأن العمال دائما في نقطة قوة لكونهم المعين والمنفذ ويد الإنجاز كما اعترف به المدير العام عبد الله ولد أحمد دامو بشكل واضح خلال كلمته المطولة في حفل تكريمه من قبل المتعاونين في المؤسسة وبحضور غالب منتسبيها”.

وطالب محمد الامين عبد الودود بتوشيح ولد أحمد دامو قائلا:

“نطالب بتوشيح وتكريم المدير العام لقناة الموريتانية السيد عبدالله أحمددامو في 28 /11/2019اكجوجت فالرجل يستحق أكثر”.

وكتب اسحاق الفاروق:

“المتعاونون ألا هوم الكان إكلون عنهم إعيش أوضاع مأساوية، ألين مانكتب عن معاناتهم بالعجل ينفكعو أعلين.
الحمد لله”.

فيما كتب الإعلامي سيدي ولد أمجاد قائلا:

“للأسف خطأ فادح وقع فيه المدير العام ظاهرة غير مسبوقة في مؤسسة إعلام عمومي حشد موظفين للتطبيل لمسؤول من واجبه ان يقوم بعمله ويتلقى عليه راتبا كبيرا من الدولة ولا يجب أن يمنه على أحد
الغريب انه بحضوره وفي مبنى التلفزة وليس في مكان محايد
ننتظر غدا ان يقوم جميع عمال مؤسسات الدولة بتكريم مدرائهم الحاليين والسابقين ربما بأثر رجعي وكذلك القادمين
ما حدث لا ينسجم مع قيم وأخلاقيات الصحافة والإعلام المهني العمومي، الصحفي هو من يستحق التكريم في هذه المؤسسات لأنه من يعطي ويبذل الجهد”.

زر الذهاب إلى الأعلى